الأربعاء، 30 سبتمبر، 2009

تفسير الاحلام حرف ضاد

(ضفدع)

هو في المنام رجل عابد مجتهد في طاعة اللّه تعالى.

(ومن رأى) أنه مع الضفادع حسنت صحبته لأقاربه وجيرانه.

(ومن رأى) أنه يأكل لحم الضفدع نال منفعة قليلة من جهة أقربائه وجيرانه والضفادع في الرؤيا تدل على أقوام سحرة خداعين ولمن كان معاشه من الماء دليل خير ومن أكل الضفدع نال ملكاً.

(ومن رأى) أن الضفادع قد خرجت من البلدة فإن العذاب يرفع عن البلدة بالصلاة والدعاء وصيد الضفادع قهر الأمثال والأقران وربما تدل الضفادع على أرباب الحرس على أبواب السلاطين أو أرباب القراءة أو أهل التسبيح من الفقراء أو المتزهدين وتدل الضفادع على العامة أصحاب الغوغاء والانتقال من مكان إلى مكان.

(ومن رأى) أنه أصاب ضفدعاً فإنه يخالط رجلاً حرا صالحاً فاضلاً.

(ومن رأى) أن جماعة من الضفادع نزلت أرضاً أو بلدة فإن عذاب اللّه ينزل في ذلك الموضع إلى أن يدفعه اللّه تعالى وقيل الضفدع امرأة حرة طاهرة ذات دين وخشوع لا تؤذي أحداً.

(ضرب العنق)

في المنام للملوك عتق وربما دل على ترك الصلاة أو الردة عن الدين.

(ومن رأى) أن عنقه ضرب وبان الرأس منه فإن كان عبداً عتق وإن كان مهموماً فرج همه وإن كان مديوناً يقضى دينه وربما يصيب مالاً عظيماً فإن عرف الذي ضربه نال منه خيراً كثيراً أو على يديه وإن كان مريضاً شفي وإن لم يكن حج فإنه يحج فإن كان الذي ضربه صبياً لم يبلغ فإن ذلك راحته وفرحته مما هو فيه من كرب المرض الذي هو فيه بموته وإن رأى ضرب العنق من ليس به كرب ولا شيء مما وصفت فإنه ينقطع ما هو فيه من النعيم ويفارقه بفرقة رئيسه ويزول سلطانه عنه ويتغير حاله في جميع أمره وإن رأى ملكاً أو والياً يضرب عنقه فإن تأويل الوالي هو اللّه ينجيه من همومه ويعينه على أمور وإن رأى ملكاً ضرب رقاب رعيته فإنه يعفو عن المذنبين أو يضرب رقابهم.

(ومن رأى) أن عنقه يضرب إما بحكم الحاكم أو بقطع الطريق أو في الحرب وغير ذلك فإنه يموت أبواه إن كان له أبوان أو أولاده وإذا رأى ذلك الخائف أو من حكم عليه بالقتل فهو دليل نجاته من ذلك والصيارفة وأرباب رؤوس الأموال فهو دليل في حقهم على ذهاب رؤوس أموالهم ويدل في المسافرين على رجوعهم وفي المخاصمين على الغلبة.

(ومن رأى) أن سلطاناً ضرب أوساط رعيته فإنه ينتصف منهم.

(ومن رأى) أنه ضرب فجعل نصفين وحمل كل نصف منه في موضع آخر فإنه يتزوج امرأتين لا يقدر على إمساكهما بالمعروف ولا يطيب نفساً بفراقهما.

(ومن رأى) ذلك فرق بينه وبين ماله.

(ضرب الدراهم والدنانير)

في المنام رجل يحسن الكلام ويكون في كلامه حيلة وقيل إنه رجل بار حسن المحضر إذا لم يأخذ أجرة فإن أخذ فهو صاحب رياء وقيل إنه صاحب نميمة ينقل الكلام وقيل إنه شاعر.

(ومن رأى) أنه يضرب بالدراهم والدنانير وكان أهلاً للولاية نالها وتدل رؤيته على نائب الملك القائم بأمره أو الخطيب الناشر لذكره وربما دل على الرسام والنساخ والمستخلص للأموال بالعنف والشر والضرب وربما دلت رؤيته على ما يوجب الحد عليه وقيل إن ضراب الدنانير محافظ على الصلوات ويؤدي الأمانات وضراب الدراهم الرديئة صاحب كلام رديء وقول بلا عمل وقيل ضراب الدراهم والدنانير يدل على من صناعته يصف الكلام ويحسنه كالفقيه والعابر.

(ضارب المندل)

في المنام يدل على صاحب علم أو تعبير للكلام كالرسول وربما دل على عابر الرؤيا أو المطلع على الذخائر.

(ضحك)

هو في المنام دال على الفرح والسرور إذا لم يكن بقهقهة ولا استلقاء على القفا فإن كان ذلك كان دليلاً على البكاء فإن كان الضحك من مزاح وقع في المنام فإنه يدل على عدم مروءة المازح في اليقظة وكذلك الضحك من المحاكاة فإنه دليل على الوقوع في المحذور والضحك هو الحزن.

(ومن رأى) أنه يضحك فإنه يبشر بغلام.

(ومن رأى) ضحكه تبسماً فإنه صالح وهو سرور وربما يكون مثل ما رأى.

(ومن رأى) الأرض تضحك فإن الخصب يكون في ذلك المكان وإذا رأيت الميت ضاحكاً فهو منعم في الآخرة والضحك خفة ورعونة خصوصاً من ذوي الأقدار فإنه يدل على عزلهم.

(ضفر الشعر)

في المنام جيد للنساء ولمن اعتاد من الرجال ضفر الشعر وأما سائر الناس فإنه يدل على تعقد أموره ودين كثير يستدينه وربما دل على ارتباك.

(ضياع)

من ضاع من أهل العلم في المنام بين الناس نفع الناس بعلمه وانتشر وطال ذكره وربما دل الضياع على قلة الحظ.

(ومن رأى) أنه ضاع له بعض كسوته أو ضاع بيته فإنه يلتوي عليه بعض ما يملكه ولا يذهب أصلاً.

(ومن رأى) أنه سلب ثيابه كلها دل على ذهاب الشر الذي يعرض له.

(ضيعة)

هي في المنام تدل على الرزق والخير لأن مدد المدينة من ضياعها وربما دلت الضياع على ما يرفع منها من تمر أو زبيب أو بر فما أصاب الضيعة في المنام من غرق أو حرق كان ذلك نقصاً فيما ذكرناه من ثمرها أو حبها وربما دلت الضيعة على المعيشة والرزق أو الزوجة المساعدة منها أو الزوج الصبور على الكد على العيال فإن حصل فيها زيادة خير كان ذلك دليلاً على النمو والبركة والرزق منها وربما دلت الضيعة على ضياع العمر في الغفلات وعدم اللذات والاشتغال عن اكتساب العلم.

(ضر)

من رأى في المنام أنه أصابه ضر فهو هول وشكوى الضر في المنام تدل على بلوغ الأمل.

(ضد)

هو في المنام إن كان ميتاً كان الحظ الأوفر للحي وإن كان حياً كان الحظ الأوفر للميت لأن الضد يظهر حسن الضد.

(ضغث)

هو في المنام يدل على الكفارة في اليمين وربما دلت الأضغات على جمع المال من وجهه ومن غير وجهه.

(ضرة)

رؤيا الضرائر في المنام تدل على الأمراض والضر والعمى وربما دلت رؤيا الضرة على سوء العلم وكشف الأسرار والهم والنكد.

(ضرس)

يحصل في الأسنان في المنام خيانة ممن دلت الأسنان عليه كالأهل والأولاد والأزواج أو الشركاء أو حاجة في الدواب والغلمان وربما أدخل على أهله عما يوجب تغييرهم عليه.

(ضرس الإنسان)

الأضراس في المنام كبار قوم الرائي أو خيارهم وما يسقط من أضراس الإنسان أو أسنانه يدل على نقص في المال أو النفس والأضراس هم أهل بيت الرجل الأبعدون أو ممن يتزين بهم أو من الصبيان مما لا يبلغ مبلغاً فما كان من فوق مما يلي العين فهي رجال وما كان من أسفل مما يلي اللحيين فهي نساء فمن رأى في أحدهما زيادة وفضل قوة أو بياضاً وحسناً فإنه يرى مما ينسب ذلك السن إليه سروراً.

(ومن رأى) أن ضرسه انقلع فإنه يموت ذلك الذي ينسب إليه الضرس وقيل إن كان عليه دين يقضيه اللّه تعالى عنه أو عنده أمانة يؤديها لصاحبها أو يقطع رحم ذلك الذي ينسب إليه الضرس.

(ومن رأى) أنه توجع ضرس من أضراسه أو سن من أسنانه فإنه يسمع قبيحاً من قرابته الذي ينسب إليه ذلك الضرس أو يعامله معاملة تشتد عليه على حسب الوجع.

(ضلع)

الأضلاع في المنام نساء فما حدث فيها من حادث فإن تأويله حادث فيهن لأنهن خلقن من الضلوع والأضلاع واقية لما حواه الجوف كالخيمة وعمدها وسترها أو البيت أو أركانه أو سقفه أو المركب وأضلاعها وربما دلت الأضلاع على الأهل الأقارب المتفاوتين في القدر والسن وهم في الألفة والمحبة والمساعدة سواء وتدل الأضلاع على الأعمال المستورة وعلى عدة النسج وتدل على ما يحمل بها من عقوبة أو نعيم فمن رأى أضلاعه بارزة من تحت جلده خشي عليه من العقوبة عليها فإن كبرت في المنام أو غلظ لحمها وجلدها دل على الرزق والسمن الشفاء من الأمراض فإن رأى نفسه في المنام بلا أضلاع فقد في اليقظة من دلت عليه من أهل أو مال أو ولد وربما فعل فعلاً يعتقد صوابه وهو خطأ وربما دل ذلك على الأنحاء إما لكبر أو مرض فإن رأى أنه يأكل من أضلاعه صار كلاً على أهله وأقاربه أو باع أخشاب داره أو ما يستره من حر وبرد.


(ضوء)

رؤيته في المنام دليل على رسول أو علم وربما دل على التمكن من فعل ما يريد في الضوء وربما دل الضياء والشمس والبدر وما أشبه ذلك على من يتسمى بها من الناس.

(ضباب)

هو في المنام التباس عليه فيما هو فيه من أمر دين أو دنيا.

(ومن رأى) ضباباً صب عليه فإنه يريد الباطل فليتق اللّه تعالى ويدع ما هو فيه والضباب التباس وفتنة يغشى الناس وقتال يقع بينهم.

(ضمان)

هو في المنام دال على الالتزام بما دل المضمون عليه فإنه كان المضمون خيراً كصدقة يضمنها عن غيره أو قضاء حاجة أو إغاثة ملهوف دل على مسارعته إلى الخير والإعانة عليه وإن كان المضمون في المنام خمراً أو مالاً حراماً دل على الغرم والتقتير والفاقة لأن الضامن غارم والضمان في المنام غرم في اليقظة.

(ومن رأى) أنه ضمن عن رجل شيئاً فإنه يتعلم أدباً من آداب ذلك الرجل وقد يكون الضمان ندامة.

(ضجيج)

هو في المنام دال على مشاهدة فتنة أو موسم أو أمر مهم يجتمع فيه أخلاط الناس.

(ضم)

من ضم إليه في المنام مأكولاً طيباً حلالاً فهو دال على الرزق السهل الحلال وإلا فلا وإن ضم إليه لباساً تزوج إن كان أعزب وإن ضم مركوباً كان منصباً يقدر عليه ويفرح به.

(ضلال)

عن الطريق في المنام فإن كان طريقاً مستقيماً دل على ميله عن الحق والهدى وإن كان طريقاً معوجاً فالضلال عنه تعويج عن الغنى إلى طلب الرشد والاستقامة.

(ومن رأى) أنه ضل عن الطريق فإنه يخوض في باطل فإن وجد طريق الهدى أصاب الفلاح.

(ضرب)

بالسياط في المنام كلام سوء فإن سال منه الدم على الأرض فهو خسران في المال والضرب بالدرة حياة أمر ميت واستبانة مشكل والضرب بالسيف دليل على النصرة على الأعداء وإبطال حجتهم فإن قطع سيفه قامت حجته فإن لم يقطع سيفه ظهرت حجة عدوه والضرب بالآباط على الأجناب أشلاء منه بين أهله وأقاربه وربما فعل فعلاً يوجب الضرب على أجنابه حتى يصير كالضارب لنفسه وربما مرض بذات الجنب أو تنكد ممن كان يحمله على جنبه والضرب خير ومعروف يناله المضروب على أيدي الضارب إلا أن يرى أن يضربه بالخشب فإنه حينئذ يعده شيئاً فيكذبه فيه ولا يفي له به فإن ضرب بالخشب ملك فليحذر ناحيته وإن رأى أن ملكاً يضربه فإنه يكسوه فإن ضربه على ظهره فإنه يقضي دينه وإن ضربه على عجزه فإنه يزوجه والضرب هو التعبير والضرب أيضاً وعظ فمن رأى أنه يضرب رجلاً على هامته بالمقرعة وقد التوت في رأسه وبقي أثرها عليه فإنه يريد ذهاب رئيسه فإن ضربه في جفن عينه فإنه يريد هتك دينه فإن قلع أشفار جفنه فإنه يريد منه بدعة فإن ضربه على جمجمته فإنه يبلغ في التعبير غايته وينال الضارب مناه فإن ضربه على شحمة أذنه وشقها وخرج منها دم فإن الضارب يفتض ابنة المضروب وانسب كل عضو إلى جوهره والضرب هو الدعاء فمن رأى أنه يضرب حماراً هو راكبه فإنه رجل لا يطعم إلا بعد أن يدعو اللّه تعالى ويسأله فإن رأى أنه ضرب رجلاً فإنه يدعو عليه فإن ضربه وهو مكشوف فهو كلام سوء يذكر به ولا يمكنه رده وإن رأى الإنسان أنه يضرب بعض من تحت يده فإن ذلك دليل على أن المرأة تزني وضرب غير المرأة ممن تحت يده سبب منفعة الضارب لهم وإن رأى أنه يضرب من ليس تحت يده فهو دليل رديء ويدل على خسران يعرض له وإن رأى أنه هو المضروب فإن ذلك دليل خير إذا لم يكن الذي ضربه بعض الملائكة أو بعض الموتى أو بعض من تحت يده بل يكون الذي يضربه غيرهم والأفضل دائماً أن يرى الإنسان كأنه يضربه بعصا أو باليد والضرب بالسير دليل رديء لأنه من جلد وكذلك الضرب بقصبة بسبب صرير القصبة وإذا رأى أنه يضرب غيره فهو أنفع له من أن يكون غيره يضربه وقيل الضرب والجلد يفسران على أن الضارب يعلم المضروب الأدب وإن لم ير الدم جارياً فسر بحقن الدم والأمان من الضارب للمضروب والضرب في المنام سفر.

(ومن رأى) أنه يضرب الأرض فإنه يسافر ومن ضرب في منامه مائة جلدة فإنه قد زنى أو هم بذلك ومن حفر له حفيرة ليرجم فيها فهو محصن وقد زنى أو عزم على ذلك وإن جلد أربعين جلدة فهو من الخمر وإن جلد ثمانين جلدة فهو قذف المحصنات والمضاربة مشاركة.

(ومن رأى) ميتاً ضربه والميت غضبان فإن المضروب قد ركب ذنباً أو عزم عليه لأن الميت في دار حق لا يرضى إلا بما يرضاه اللّه وهو مشغول عن الباطن وضرب الحي للميت قوة حال في دينه من صلاة أو حج أو زكاة هذا إن كان الميت راضياً بالضرب خاضعاً لما يفعل الضارب.

(ومن رأى) ميتاً ضربه نال خيراً من سفر وإن كان قد عدم له شيء رجع إليه وقيل من ضربه ميت فإنه يوفي دينه والضرب على الأرض سفر والضرب للإنسان من غير خدش ولا وجع كسوة إذا كان ذلك في زمن الشتاء وإلا كان كلاماً منكياً والضرب لمن يستحق من الحيوان تأديب ولمن لا يستحق من الحيوان جهل واعتداء.

(ضعف)

هو في المنام قوة فمن رأى أنه ضعيف فإنه يقوى.

(ومن رأى) أنه ضعيف الجسد ضعف دينه أو تواني فيما فرض اللّه تعالى على من شرائع الدين وقيل الضعف في المنام عدم الصبر عن النكاح لقوله تعالى: {وخلق الإنسان ضعيفاً}. أي لا صبر له عن الجماع.

(ومن رأى) أنه ضعيف في جسمه فإنه يصيبه هم وحزن.

(ضيق النفس)

في المنام لمن حصل له هو ملل وسآمة.

(ضراط)

هو في المنام كلام رديء أو نازلة تنزل بفاعلها ويدل الضراط على تفريق الجماعات والخبر المرجف وربما دل على الحمق والاستقلال بالناس وربما دل على الكذب أو الكلام الفاحش أو الصوت الخارج عن الضرب.

(ومن رأى) أن ريحاً خرج منه وله صوت فإنه يتكلم بكلمة قبيحة.

(ومن رأى) أنه بين قوم فخرجت منه ضرطة من غير إرادة فإنه يأتيه فرج من غم وعسر ويكون فيه شنعة فإن ضرط متعمداً وكان له صوت عال ونتن فإنه يتكلم بكلام قبيح أو يعمل عملاً قبيحاً وينال منه سوء الثناء عليه على قدر نتنه وتشنيعاً بقدر الصوت فإن كان له نتن من غير صوت فإنه ثناء قبيح من غير تشنيع على قدر نتنه فإن ضرط بين قوم فإنهم إن كانوا في غم أو هم فرج عنهم وإن كانت تجارة ربح فيها وإن كان في عسر تحول يسراً وإن ضرط بجهد فإنه يؤدي ما لا يطيق فإن ضرط سهلاً فإنه يؤدي ما يطيق وإن رأى أنه ضرط ضرطة ورافقها ريح نال عزاً ورفعة في سفر ولكن تتفرق أموره وتنجلي غمومه ويرجع سالماً والضراط بالفم في المنام يدل على الزلل في الكلام أو حادث يحدث في الفم من عاهة تشينه أو طباع رديئة تعيبه.

(ضيف)

هو في المنام بشارة بولد ذكر وإن رأى الضيوف من ليس له حامل رزقاً عاجلاً.

(ضيافة)

هي في المنام اجتماع على خير فمن رأى أنه يدعو قوماً إلى ضيافة فأكلوا من الأطعمة حتى استوفوا فإنه يترأس عليهم وقيل إن اتخاذ الضيافة يدل على قدوم غائب.

(ضب)

هو في المنام رجل عربي بدوي يخدع الناس في أموالهم ومن رآه مرض وقيل هو رجل خبيث ملعون لأنه من الممسوخ والضب رجل مستوحش وربما دلت رؤيته على الشبه في الكسب أو المجهول النسب.

(ضبع)

هو في المنام عدو ظلوم مكايد يكون أمره إلى وراء والضبعة امرأة دنيئة ساحرة عجوز.

(ومن رأى) أنه يأكل لحم ضبعة فقد سحر وهو لا يعلم ويرجى حله من السحر فإن ركبها تزوج امرأة والضبعة العرجاء تدل على امرأة ساحرة وعلى امرأة رجل مجهول ليس بذي حسب ولا بمعروف وتدل أيضاً على البطالين من الناس والخداعين.

(ومن رأى) أنه ركب ضبعاً نال سلطاناً وتدل رؤية الضبع على كشف لأسرار والدخول فيما لا يعني والضبعة كذلك وربما دل الضبع على الخنثى المشكل وإن دلت على الزوجة أو الأمة فهي قبيحة المنظر والضبعة امرأة سوء قبيحة غادرة فمن رأى أنه ركب ضبعة فإنها امرأة كذلك ومن رأى أنه رمى ضبعة بسهم فإنه يراسل امرأة كذلك وإن رماها بحجر أو بندق فإنه يقذفها وإن ضربها بالسيف بسط عليها لسانه ومن شرب لبنها غدرت به وخانته.

(ومن رأى) أنه طعنها فإنه يباضع امرأة أو يصاهرها.

(ومن رأى) أنه أصاب من جلد الضبع أو من عظامها أو من شعرها فإنه يصيب من مال امرأة كذلك.

(ومن رأى) أن الضبع كان ذكراً فإنه في التأويل رجل مخذول محروم شبه المغلوب.

(ضأن)

من رأى في بيته ضأناً مسلوخاً فإنه يموت فيه إنسان.

(ومن رأى) أنه يرعى ضأناً يلي على ناس من العرب.

(ومن رأى) أنه أصابها أو ملكها فإنه يصيب غنيمة كثيرة.

(ومن رأى) أنه يأكل لحم الضأن فإنه يصيب خيراً كثيراً.

انتهى تفسير الاحلام كاملا لحرف ( ض )

العودة الى صفحة تفسير الاحلام الرئيسية واختيار حروف أخرى اضغط هنا

هناك تعليق واحد :

  1. حلمت انى اخلع ضرسى بيدى ردوا على فى هذا الحلم

    ردحذف

عزيزي الزائر بادر بوضع تعليق إذا كان الموضوع قد حاز على اعجابك - وساهم معنا بنشر تلك الصفحة لأكبر عدد ممكن من الناس عن طريق المواقع الاجتماعية مثل فيسبوك وتويتر والمنتديات عسى أن يستفيد منه الأخرين - مع العلم أن التعليق لن يتم نشره إلا بعد مراجعته.